لا تفعل كنبي الله داوود

كَتبهفي 22 نوفمبر 2018

عزيزي الملحد مرحباَ..

أمسكت بي أقول في احد المرات (لا تكن كنبي الله داوود), وهو ما آثار فيك الفضول.. فأنت تعلم أن ديني يحثني علي الإيمان والأحتذاء بكافه الأنبياء.. فدفعك الأمر للبحث عن قصته وهذا ما وجدت..

 

من سورة (ص) “وَهَلْ أَتَاكَ نَبَأُ الْخَصْمِ إِذْ تَسَوَّرُوا الْمِحْرَابَ * إِذْ دَخَلُوا عَلَى دَاوُودَ فَفَزِعَ مِنْهُمْ قَالُوا لا تَخَفْ خَصْمَانِ بَغَى بَعْضُنَا عَلَى بَعْضٍ فَاحْكُمْ بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَلا تُشْطِطْ وَاهْدِنَا إِلَى سَوَاءِ الصِّرَاطِ * إِنَّ هَذَا أَخِي لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَةً وَلِيَ نَعْجَةٌ وَاحِدَةٌ فَقَالَ أَكْفِلْنِيهَا وَعَزَّنِي فِي الْخِطَابِ * قَالَ لَقَدْ ظَلَمَكَ بِسُؤَالِ نَعْجَتِكَ إِلَى نِعَاجِهِ وَإِنَّ كَثِيراً مِنْ الْخُلَطَاءِ لَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَا هُمْ وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعاً وَأَنَابَ * فَغَفَرْنَا لَهُ ذَلِكَ وَإِنَّ لَهُ عِنْدَنَا لَزُلْفَى وَحُسْنَ مَآبٍ * يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلا تَتَّبِعْ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ”

دخل رجلان متخاصمان عليه, وطلبا منه أن يحكم بينهم بالعدل, أحدهم يمتلك 99 نعجه وهي أنثي الغنم والآخر يمتلك نعجه واحده, قال ان صاحبه سأله أن يكفل النعجه التي لديه, وكان رد داوود بأنه ظلمك بهذا المطلب, وفي رأيك أن كلامه صحيح.. وحكم النبي عادل.

اقرأ أيضاً 

عزيزي الملحد..
لقد أخطت من جديد.. القرآن نزل لمن هم أمثالك يشكّون بكل ما هو محيط ويلهثون خلف الحقائق, والقصص القرآني لم ينزله المولي للسرد والحكاية, حاشاه جل شأنه, أن فيه عبره وعظه لقوم يتفكرون.

أعذرني.. لكن الأمر ليس كما فهمت.

بدأت القصه من نفس داوود عليه السلام, حيث كان يحدثها ويقول أن أنبياء الله إبراهيم وإسحاق ويعقوب قد فازوا بمنازل عالية عند الله لأنهم نجحوا في الأختبار الذي أمتحنهم فيه, أما هو فيريد الفوز بهذه المنزله ولم يمتحنه الله بعد, فجاءت هذه القصة..
دخل عليه ملكين في صوره رجلين وطلبا منه أن يحكم بينهما بالعدل, الحكاية صحيحه والحكم في ظاهره عدل وفي باطنه بطلان.
فكيف يمكنه أن يفصل بينهما وقد سمع شكوي احدهم فقط والثاني لم ينطق ببنت شفه, فكما يقول علي بن ابي طالب((البينة على المدعي واليمين على من أنكر)) بمعني ان من أشتكي عليه أن يقدم ما يدل علي صحه شكواه والا يرمي بالباطل, أما الآخر عليه بأن يقسم يمينا يثبت بطلان هذا الإدعاء.

ما فعله نبي الله دواوود هو ما يفعله كثير منا في الحياة, حين يأتيك المدرس يقذف الطالب بالأتهامات بدون بينه ويقول بأنه فعل كذا كذا.. وانت بدورك تعاقب الطالب علي هذا التصرف الخاطئ بغير حق, أو حين يأتي أحد الأبناء يشكو من أخيه فعلته.. أو حين يكون هذا الشاكي هو الأم او الجدة فيصدر الحكم ويعاقب الطفل بدون فرصه للدفاع عن نفسه, ولا ننتهي عند هذا الحد فتسمع من احد الاطراف عبر الهاتف المشكلة وتذهب للآخر وتظن بذلك إنك الشخص العاقل الكبير الواعي وتقول له كلمات تكسر بنفسه وتظل بخاطره إلي أبد الدهر, أو يأتيك صديقك يشكو من زوجته أو خطيبته فترتدي قبعه الخبير وتعلمه كيف يتعامل معها من دون أن تسمع منها أو تلتمس لها العذر أو حتي تحاول أن تعرف منه ما سبب تصرفاتها الشنيعه تلك ناسيا متناسيا قانون نيوتن الفزيائي بأن لكل فعل رد فعل.

اقرأ أيضاً 

جاء الإسلام ليحدد لنا إسس التصرف في أمور الدنيا, عليك أن تستمع من الطرفان وتطلب من أحدهم البيان والآخر الحلفان قبل أن تصدر حكمك, وتفصل الآيات حرمة الخطأ الفادح الذي غفل عنه نبي الله داوود خر راكعا وأستغفر ربه فغفر له.

عزيزي الملحد..
الآن تري أن القصص القرآني منزه عن أن يكون كلاما بشري, وأن فيه أسلوب حياة.
لا أطلب منك أن تؤمن بما اؤمن, لكن أعلم جيدا كيف تسعي لتربي أولادك علي الأخلاق والسجايا القويمه, فلا تنس أن تعلمهم إلا يقعوا في خطأ نبي الله داوود, وقبل أن يصدروا الأحكام عليهم أن يسمعوا من كافه الأطراف ويكونوا علي درايه بكل جوانب المشكلة, يسألوا المدعي البينه ويكلوا من الآخر ما تميل له نفسك كي تتيقن أنه لن يكذب عليهم, بالتأكيد لن تقول اليمين, لأنه لديك ما وجود لآله.

#حوارمععزيزي_الملحد

 

 

 

التعليقات

التعليقات


آراء القراء

اترك تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


أكمل القراءة

المقال السابق

Venom (movie review) 2018


Thumbnail
Current track
Title
Artist

Background