الزواج بين الإلكتروني والمتعة

كَتبهفي 11 نوفمبر 2018

لا شك ان الزواج ضرورة من ضروريات الحياة وامتثال لأمر الله وإتباع لهدي الرسول  “صلي الله عليه وسلم ”  ومن أجل ذلك كان لابد أن نسلط الضوء عليه ليعلم كل شاب كيف يختار شريكة حياته ولتعلم كل فتاه كيف تختار زوجها، صحيح أنه شيء ضروري للحفاظ علي النوع ولكن قبل الأقدام علي تلك الخطوه يجب أن تحدد هدفك من الزواج، حيث هناك كثيراً من الفئات التي تفهم الزواج مفهوماً خاطئاً أو قاصراً، فمنهم من يتزوج بهدف متعه أو شهوة جسديه فحسب ومنهم من يري أنه وسيلة للإنجاب والتفاخر بعدد الأولاد فحسب والبعض الأخر  يتخذه وسيله لبسط النفوذ وفرض الرأي والسيطره والقياده ومنهم من يتخذه كأعفاف للنفس وتطبيقاً لشرع الله وسنه رسوله ومنهم من يطبقة كعادة توارثها الأباء عن الأبناء، ولكن قلة قليلة من تري أنه رسالة كبري ومسئوليه عظمي و  مشاركه وتضحيه وتعاون مستمر، فالجميع يريدها فاطمه والفتيات يردن علي، فإذا أرادتها فاطمه  لابد أن تكون لها علي وأنتي ايضاً إذا أردتي علي فلابد أن  تكوني فاطمه .

 يمكنك الأطلاع ايضاً علي الزواج ام الدراسة

الزواج

الزواج

الزواج الإلكتروني ( مواقع التزاوج )

الزواج الإلكتروني

تتعدد الثقافات والعادات والتقاليد وتختلف من بلده إلي أخري ويبقي الزواج  في كافة بقاع الأرض رباط مقدس له أصول وقواعد محدده في كل ديانه وكل بلد، فالأشهار أساس الزواج في الأسلام ولكن مع إنتشار التكتولوجيا والأنترنت أختلفت قواعد الزواج  بظهور ظاهرة جديدة ( الزواج الألكتروني ) أفرزها التطور التكنولوجي، فأصبحت الشبكه العنكبوتيه مليئه بملايين مواقع الزواج الألكتروني، أضافة إلي أن أرتفاع نسبة العنوسه دفع فتيات كثيره للجوء إلي هذه المواقع، الجدير بالذكر أن هناك الكثير والكثير يؤيد هذه الظاهرة لتغلب علي غلاء المهور ومايتبع الزواج من مصاريف وهدر للمال  إلي جانب أنها فرصة لأختيار شريك الحياه بكامل إرادتهم ودون تدخل الأهل وفرض أرائهم ولا سيما علي الفتيات وعلي الجانب الآخر هناك من يرفض هذه الظاهره نظراً لكونها إنتكاسة لكل من الجانب الأنساني والمجتمعي علي حد سواء فالزواج له قادسيته الخاصة ورباطه المقدس الذي يجب أن يبنى علي أسس إجتماعيه سليمه ليؤدي إلي حياة هنيئه إضافة إلا أنه يتنافى مع قيمة المرأه ومكانتها في المجتمع .

اقرأ أيضاً  10 نصائح لاختيار الشريك المناسب

 

 زواج المتعة

زواج المتعة

يقول الأمام الشافعي لايوجد أمر في الأسلام أحل ثم حُرّم ثم أحل ثم حُرّم إلا نكاح المتعه، صحيح أن هذا النوع من الزواج كان متواجد في عهد الرسول ( صلي الله عليه وسلم ) ولكنه كان وفقاً لظروف معينه أما الان فيُعد أختراقاً لعاداتنا وتقاليدنا ولا سيما في مجتمعتنا العريبه نظراً لكونه قائم علي تقدم الرجل للمرأه مقابل الأستمتاع بها لمده معينة فحسب دون أي حقوق من نفقه أو ميراث وغيره أضافة إلي أنه محُرّم شرعاً وفقاً لرأي فقهاء السنه .

التعليقات

التعليقات


آراء القراء

اترك تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Current track
Title
Artist

Background