مسلسل ميلا – الحلقة الثالثة

كَتبهفي 19 مايو 2018

اجتماع مفاجئ يطلبه الدكتور حسن في غرفة الإجتماعات، يطلب د. حمزة المشرف على حالة (مي) و مريم مديرة المستشفى، يبدو متحمساً و عيناه تلمع كما الأطفال، ممسكاً بقلم و عدة أوراق كعادته في مثل هذه الاجتماعات..

د.حمزة : خير يا دكتور
د.حسن : أنا عايزكم في موضوع خطير جداً و محتاج تركيز .. إحنا قدام سبق علمي ها يكتب أسمائنا في التاريخ..

تبتسم مريم ابتسامة مجاملة، بينما يبقى د. حمزة على جمود وجهه و تعبيراته الجدية ..

د.حسن : ها ادخل في الموضوع على طول ، أنا بقالي فترة طويلة بشتغل على أبحاث بتعتمد على تحفيز هرمون الميلاتونين اللي بتنتجه الغدة الصنوبرية.. و دورها المهم في ضبط وقت الصحو و النوم زي ما انت فاهم يا د.حمزة.. لو زودنا الهرمون عن طريق تحفيز الغدة و بدون التعرض للضوء؛ ممكن يدينا أمل كبير في إن (مي) تصحى من الغيبوبة..

يقاطعه د.حمزة: ده مستحيل يا دكتور! إزاي ها تحفز الغدة و تتحكم في الهرمون؟؟ إزاي ها تقدر توصل لها أساسا ؟! دا شيء في منتهى الخطورة .. أنا مستحيل أجازف بحياة مريض عندي عشان سبق علمي غير محدد النتيجة..
مريم: أنا مش فاهمة كلامكم أوي.. لكن في كل الأحوال أنا ضد التجريب في البشر!

د.حسن بنفس الايقاع الرتيب: إنتوا بتضحكوا على نفسكم و لا عليا ؟ (مي) بقالها عشر سنين ميتة سريرياً .. أبوها طلب مني فصل الأجهزة و أنا اللي مانعه ! هيحصلها إيه اكتر من كده ؟! الموت الرحيم أو تدخل جراحي بيفتح باب الأمل.. تختاروا إيه ؟

اقرأ أيضاً  رواية لعنة المرصد للكاتب : أحمد إبراهيم ريفيوهات الكتب


مريم: و هل باباها هيوافق ع الكلام دا أصلا؟ و ها يدفع كام ؟؟ ده غير سمعة المستشفى لو العملية فشلت..

د.حسن:ما هو دا اللي أنا باعت لك عشانه.. عايزك تجهزي أوراق قانونية تحمي بيها المستشفى.. و بالنسبة للتكلفة.. مش طالب أي مبالغ إضافية على مصاريف الإقامة الحالية..

د.حمزة: وإيه يضمن مايحصلش مضاعفات بعد العملية ؟ دا إن حصل أصلاً و نتيجة ابحاث حضرتك نجحت و مي فاقت ؟؟

د.حسن: كل حاجه ليها ثمن يا حمزة.. إنت دكتور و عارف ، كل مريض بياخد الدوا و هو عارف إن له أعراض جانبية.. و إحنا قدام حالة موت سريري.. يعنى مفيش مخاطرة.. اللي إنت شايفه مجازفة مش اكتر من باب جديد للأمل.. أنا إختارتك عشان معنديش حد أكفأ منك يساعدني في جراحة دقيقة زي دي ..

يصمت د. حمزة لبرهة في محاولة لاستيعاب الموقف الذي لا يتناسب مع مبادئه..

د.حمزة: أنا هساعدك يا دكتور .. محاولة مننا لإنقاذها .. لكن دي هتكون آخر محاولة .. مش هيبقى ليا اي دور تاني في مجازفات زي دي..


يبتسم د.حسن: و أنا مش محتاج منك اكتر من كدا .. و متشكر جداً انك قبلت التعاون معايا ..


ثم التفت إلى مريم بخطابه : وانتي يا استاذة مريم عايزك تحضري لي تقرير فيه إخلاء مسئولية عن المستشفى بالجراحة اللي ها تتعمل .. عشان رأفت بيه والد مي يمضيه و نبدأ نشتغل .. وابقي كلميه وعرفيه اللي وصلنا له .. بشريه بالأمل الجديد ده !


مريم: حاضر يافندم اعتبره حصل

تتصل مريم بـ (رأفت بك) و تطلب منه زيارتها في مكتبها بالمستشفى، يحتقن قلبها و تشرد إلى النافذة تحملق في اللاشيء، تتعاقب الذكريات على رأسها المسخم بالألم، حالة من الذهول والهلع، تناقض حاد بين مشاعر انسحابية تبحث عن وسيلة للرجوع و قبول المهانة ، و صوت المنطق الذبيح في علاقة لم تعرف أي منطق.

اقرأ أيضاً  مسلسل ميلا - الحلقة العشرين

تتصل بـ (أمجد) بعيون دامعة و صلابة هشة، تشكو إليه ما يحدث بينها و بين (آدم) و تسأله المشورة ، يتلعثم الأخير و تتقطر الكلمات من شدقيه، حتى تقاطعها طرقات الباب ؛ تمسح دمعة خائنة تركت مسارها إلى الوجنات، و تضبط تبرجها..

مريم: اتفضل ادخل..

التعليقات

التعليقات


آراء القراء

اترك تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Current track
Title
Artist

Background