Wonder review 2017

كَتبهفي 10 فبراير 2018

“It is not about how you look like it is about how you see yourself and find the real beauty”

 هكذا استطاع أن يُثبت لنا أوجي بولمار، الفتى الذي قطع العاشرة من عمره وقد وُلِد بمشاكل صحيّة خطيرة ومن خلال العديد من العمليات الجراحية استطاع أن يتنفس، أن يسمع، وأن يرى كأي طفل عادي ولكنه لم يستطع أبداً أن يكون عادياً، لقبوه بالمسخ وبالمرعب وبالغريب وبسيد الموت لأن وجهه كان غريباً على أقرانه، فكان يعود إلى غرفته يبكي لأنه لن يستطيع أن يندمج مع المجتمع الطبيعي أبداً.. في سلسلة أحداث عاطفية جداً بين العائلة الداعمة لأوجي وكذلك أوجي الذي قلب حياة عائلته وأصدقائه وأقربائه رأساً على عقب من خلال روحه الجميلة وعقله المتميز وذكائه وحيويته، رغم ما يعكسه وجهه من آلام وصعوبات من خلال عمليات جراحية تركت بصمة سيئة هناك إلا أن براءة قلبه وصفائه لم يمسسه بشاعة البشر..

يعتبر هذا الفيلم من أفضل ما شاهدت ليس فقط خلال عام 2017 ولكن على مدار سنوات، ولقد بدأ بالفعل يتبدل رأيي في إنتاج تلك السنة الضعيف الذي بدا أنه يتغير بشكل كبير في الإتجاه المعاكس -للأفضل بالطبع- خلال الأشهر الأخيرة لأتيقن وبقوة المنافسة الحتمية النزيهة -بعض الشئ- في جوائز الأوسكار ولأقول بملئ فمي: “هناك ما يستحق”..

سأكرس نفسي لمناقشة كل نقاط هذا الفيلم بشكل عابر ولكن تفصيلي قصير في النقاط التالية..

الممثلون: لدينا هنا جولي روبرتز في دور الأم (إزابيل بولمار) وأوين ويلسون في دور الأب (نايت بولمار) وبالطبع جايكوب تريمبلي عن دور (أوجست بولمار).. والشخصيات المحورية الأخرى الأخت وصديقتها والصديق المقرب لأوجي.. لكل شخصية دور بارز ومؤثر في سياق الأحداث رغم أن الكوكب الدري هنا هو أوجي وباقي النجوم تدور من حوله ولكن البناء المتكامل والتكوين الفريد لشخصية أوجي كان من تأثير الشخصيات المحورية من حوله، ولي هنا وقفة عند جايكوب تريمبلي تحديداً، الفتى ضئيل الجسم خفيف الظل وقويّ الحضور ذو الاثنتي عشرة سنة وليس فقط عن إبداعه منقطع النظير في هذا الدور ولكن عن دوره في عدة أفلام بشكل مذهل مثل room منذ ثلاثة أعوام و the henry book  لهذا العام أيضاً، ولكن الضجة التي آثارها عن هذا الدور تحديداً ترجع لتقمصه معنى العمل بشكل كامل ولجعله الشخصية صاحبة الأكبر تأثير ليس فقط في المشاهدين على ما يبدو ولكن في زملاء موقع التصوير أيضاً ..

القصة: القصة هي قصة عظيمة وانعكست بالشكل المطلوب والمرجو خلال الفيلم وخلال مشاهدتي لم أشعر قط أنني قد انفصلت بشكل أو بآخر عن مجرى الأحداث بل كان الأمر سلساً وعاطفياً وحبكته درامية جميلة، مع تقسيم الفيلم في فصول chapters  كل فصل لكل شخصية محورية تأثرت وأثّرت في أوجي حتى النهاية..

الإخراج: مخرج العمل هو ستيفن كوباوسكي وهو رجل لا تاريخ سينمائي حافل له ولكنه مميز بالتأكيد، فهو مخرج the beauty and the beast  وهو فيلم موسيقي بطولة إيما واتسون وإنتاج 2017 كذلك وكان على الصعيد الشخصي رائع، وربما أكثر ما أثار إنتباهي في إخراج هذا العمل هو الأداء الفريد للمثلين من القامة الأولى أوين ويلسون وجولي روبرتز الرائعة، وكذلك زوايا التصوير المريحة التي انخرطت في دراما القصة والعمل..

الموسيقى التصويرية: ممتازة، رقيقة، بديعة، غير مميزة ولكنها كانت متناغمة مع كل شئ..

أداء مميز وشخصيات بارزة: من الشخصيات التي لن أنساها طالما تذكرت الفيلم هي (ديزي) وهي حيوانهم الأليف، الكلب، وكم عكس لنا الإخراج المتميز والقصة كذلك التأثير الذي لعبه دور الحيوان الأليف في هذا العمل بشكل جميل ومبدع، شخصية الأم على وجه التحديد وشخصية الصديق المقّرب، هؤلاء انعكس فيهم الجزء الأعمق تأثيراً عاطفياً..

في النهاية كان هذا الفيلم هو الأفضل على الإطلاق خلال السنة، فيلم عائلي وجميل وخفيف، بل رائع للغاية..

التقييم الشخصي:9.5/10

IMDb: 8/10

Rotten tomato: 85%

ترشيح المراجعة: room  

التعليقات

التعليقات

اقرأ أيضاً  Dog day afternoon Review 1975

آراء القراء

اترك تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


أكمل القراءة

المقال التالي


Thumbnail
Current track
Title
Artist

Background