الغموض هو العامل المسيطر على العنصر التاسع

كَتبهفي 8 فبراير 2018

#ريفيو_رواية_العنصر_التاسع
للكاتب ميسرة الدندراوي
في البداية يجب ان اوضح ان الرواية بها شخصيات ذكروا في روايته الأولى آثار جانبية ولا بد من قراءتها لتفهم علاقة أبطال الرواية ببعضهم
ننتقل الان للرواية الحالية
استخدم الكاتب اسلوب سلس وبسيط وغير معقد في السرد بفصحى جيدة ممتزجة بعامية غير مبتذلة في الحوار مما جعل قراءة العمل ممتعة وغير مضجرة وهذا ما تعودت عليه من الكاتب في أعماله
كما أنه كان ممتازا في وصف مسرح الأحداث والمشاهد بكلمات قليلة موجزة ترسم صورة شاملة للمكان والأشخاص المشاركين في المشهد حتى تكاد تشعر انك ترى المشهد وليست مجرد قراءة
ولم لا وهو يستخدم خبرته كمهندس في ارسال اكبر قدر من المعلومات بأقل قدر من الكلمات
ولكن…….
مأخذي على تلك الرواية ربما هي نقطة قوة ولكنها انقلبت لنقطة ضعف خطيرة
الغموض المبالغ فيه والقفز بالزمن بين الماضي والحاضر بصورة مباغته مربكة والتنوع في ضمائر السرد بين الراوي العليم والراوي الأنا…
ثم النهاية اللتي بعد النهاية عندما يروي بضعة احداث تغير مسار الرواية (المنتهية اساسا)
كل هذا (وعلى الرغم من اعتباره براعة في السرد) الا انه تسبب في ارباكي بصورة افسدت على جزء من متعة قراءة روايات ميسرة تحديدا
لابد من قراءة الرواية اكثر من مرة كي يستطيع القارئ استيعابها
تقييمي للرواية 7من 10

التعليقات

التعليقات


آراء القراء

اترك تعليقك

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.


أكمل القراءة

Current track
TITLE
ARTIST

Background