المسافر … لن يعود … كما كان

المسافر … لن يعود … كما كان

في البداية بدأ  اسلام عماد  (المسافر) كرواية عادية لا تعرف لها ملامح ثم بدأت معالمها تظهر رويدا حيث أنها بدأت تأخذ الشكل الفانتازي الحالم ومزيج بين الخيال العلمي والرومانسية والتاريخ والدراما الاجتماعية اللتي اخذت تتزايد في الجزء الثاني ( لن يعود ).

وينتهي الجزء الثاني بصدمة قوية نرى توابعها في الجزء الثالث ( كما كان ),

لتتحول الرواية الي دراما سوداء ووصف مشاعر مظلمة ثم تتوالى الاحداث بشكل مختلف لا نراه الا في القصص القوية المصورة ( الكوميكس ) ولكن بمعالجة أكثر نضجا وفي منتهى الروعة .

لتدرك المفارقة الطريفة فى اسم الرواية :

حيث ان الجزء الاول اسمه ( المسافر ) والثاني ( لن يعود ) والثالث ( كما كان ) ليصبح اسم الثلاثية مجتمع

هو ” المسافر لن يعود كما كان ” وهو تطبيق فعلي لأحداث الرواية .

اللغة جيدة وسهلة في آن واحد بدون تكلف أو ركاكة .

اسلوب السرد ممتع ومترابط لكن الجزء الثالث كان به بعض الاطناب

تقييمي للرواية 4 من 5

تعليقات

تعليقات

Powered by Facebook Comments

مقالات متنوعة

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked with *

Cancel reply

تعليقات

تعليقات

Powered by Facebook Comments