تخلوا عن طفولتهم في سبيل لقمة العيش تاره والجشع تاره اخري

كَتبهفي 26 نوفمبر 2017

لاشك بان مصر تتصدر قائمة عمالة الاطفال في الوطن العربي بعد اليمن والعراق علي التوالي وهذا ما أكدته أحصائيات منظمة الامم المتحده للأطفال اليونيسيف لعام 2016 بأن عدد عمالة الاطفال في اليمن قد تجاوز حاجزال 23% ويليها  العراق بنسبة 10% اما عن مصر فقد تجاوزت حاجز ال 9 % لعمالة  الأطفال  والتسول

فهناك من يدفع بأولاده الي العمل من أجل كسب بعض المال لتحسين حالتهم الاقتصاديه في ظل الظروف التي يعيشها المجتمع المصري من غلاء الأسعار وانتشار الفقر وارتفاع نسبة الاميه وتدني المستوي التعاليمي فضلا عن نقص الوعي المجتمعي لدي الأسر المصريه  دون الأدراك لأهمية التعليم وعدم الثقه في النظام التعليمي خاصة في ظل تزايد نسبة البطاله بين المتعلمين

وتارة من يدفع بأولاده لتسول في  تقاطع الطرق والأشارات وهم شبه عراه يسيرون بين السيارات وعجلاتها دون حذر ليجمعون له غله من المال يعودون بها ليلا الي المنزل في سبيل ارضاء جشعه وليت الأمر يقتصر علي ذلك فقط  بلا اصبح يوجد العديد من المنظمات والتنظيمات التي تستغل ايضا الاطفال كمصدر لجني الارباح لها

ولعل السبب  الأساسي وراء انتشار ظاهرة عمالة الأطفال وتفاقمها هو ثقافة المجتمع وسيطرة بعض العادات والتقاليد الخاطئه علي عقول الاباء والامهات كعدم وجود جدوي من التعليم وان المستقبل الحقيقي  يكمن في تعلم الطفل مهنة تؤمن له مستقبله عندم يصبح شاب أضافة الي سيطرة عادة وفكرة ماكان عليه اجدادك وابائك ستكون انت عليه وهوالذي يدفع الطفل منذ الصغر  الي تعلم بعض الحرف الثقيلة كالمكانيكا والحلاقة والخياطة والحداده وغيرها لمجرد  ان تلك المهنه قد ورثها والده عن جده ومن ثم يجب ان تورث له ايضا حتي يورثها لأولاده مستقبلا

اقرأ أيضاً  أحذري 20 صفة تدل علي البخل ربما تكون في شريك حياتك

وبالمقارنة بين ما مايجنيه الطفل من مال وبين مايجنية من اضرارنتيجة لعمالته نجد خسائر فاضحه جسديا متماثله في اصابتهم ببعض الامراض كضعف البصروانعدام التركيز والألتهابات الجلديه واحيانا يصل الأمر الي الأصابه  بالسرطان اذا كانت أعمالهم تجبرهم  لتعرض الدائم الي  الرصاص والمذيبات العضويه والمنظفات وأعمال الصباغة والدباغه

وسواء كان خروج الطفل للعمل من أجل  القضاء علي فقره وتحسين الحاله الأقتصاديه لأسرته او من أجل ارضاء جشع الأهالي او بعض المنظمات او وفقا لثقافة المجتمع  فسواء ذلك او انذاك فمن الضروري العمل علي الحد من انتشار ظاهرة عمالة الاطفال لان الخاسر الوحيد فيها هو الطفل سواء جسديا او نفسيا او اخلاقيا

التعليقات

التعليقات


Current track
Title
Artist

Background