النساء من الزهرة والرجال من المريخ

كَتبهفي 19 نوفمبر 2017

صراخ ترتفع حدته الي التراشق بالكلمات الجارحه  بين الزوج والزوجة وبكاؤها  التي لم يهدأ منذ  بداية  الشجار حتي تسكتها صفعه من يده لتتجمد تلك اللحظات وتعقبها كلمه واحده فقط  طلقني …….

ودة بقا مش حاله ولا اتنين ولا حتي تلاتة لا دا بقي في معظم البيوت ان لم يكن جميعها وذلك وفقا لأحصائيات التي اجراها مركز المعلومات الذي أكد ارتفاع نسبة حالات الطلاق من 7% الي 40% في الأونة الاخيره بمعدل حالة طلاق كل 6 دقائق  حيث سجلت أعلي نسبة طلاق للرجال في الفئه العمريه من 30 الي 35 سنه بنسبة 7,19%  وسجلت أعلي نسبة طلاق بين الاناث في الفئه العمريخ 25 الي 30 سنه بنسة 4,23 % مما يعني ان الخاسر الاكبر هو المرأه وذلك لما يسببه لها من مشكلات اجتماعبيه واخري نفسيه مزمنه قد تحتاج لوقت طويل كي تزول وربما لا تزول وعلاوة علي ذلك فقد تخرج الزوجه من بيتها في كثيرا من الأحيان  وهي مهدره ومتخليه عن كافة حقوقها خاصة اذا كان الطليق ممن نزعت من قلوبهم الرحمه

وليت الامر يقتصر علي كل ذلك فقط انما يمتد ليصل الي نظرة المجتمع ايضا وكلامه فمنهم من ينظر الي المطلقة نظره حاده  واخري قاصيه ومنهم من ينظر  بعين الضمير والبعض ينظر اليها علي انها كائن ملئ بعلامات الاستفهام ويصل الامر الي انهم يتحدثون عنها وكأنها من كوكب اخر وكانها بطلاقها قد ارتكبت جريمه في حق نفسها واطفالها واهلها علي الرغم من ان ظاهرة الطلاق ظاهره طاغيه علي المجتمعات الحديثة ولكن لا يبالي احد لذلك فكل منهم ينظر اليها وفقا لافكاره وثقافته

ولعل السبب  الرئيسي وراء ارتفاع معدلات الطلاق يكمن في  ان الحياه التي نعيشها تمر سريعا خاصة في مرحلة الخطوبه والتي لا تعطي فرصه للطرفين بالتعارف الحقيقي لان كل من الطرفين يضع نفسه في قالب مغلق لاتظهر شخصيته الحقيقية الا بعد الوزاج  وليس بالطبع ان هذا السب فقط هو سبب الطلاق ولكن هناك اسباب عديده اخري كتدخل الاهل دائما في الحياه الزوجيه وتحريض بعض الأصدقاء  واخري متعلقة بالملل الزوجي واهمال الواجبات والحقوق الزوجيه والغيره الشديده والشك الزائد  واحيانا الخيانه الزوجيه والتي من الصعب بل من المستحيل ان تستمر الحياه الزوجيه بعدها خاصة اذا كانت المرأه هي الخائنه اما اذا كان الرجل  هو الخائن فالامر هنا مختلف فمن الممكن ان تستمر هذه العلاقه تحت كثير من المبررات ولكنها بكل تاكيد ستكون اكاذوبه

ومن هنا يطرح النساء سؤالا لماذا  الطلاق  يكون بيد الرجل وحده دون  غيره ؟ ليأتي رد الرجال بقوله الرجل هو رب الاسره وهو من دفع المهر وحتي مابعد المهر كما انه اقل تأثر بالمشكلات علي عكس المرأه فأنها سريعة الأنفعال وشديدة  الغضب  فلو  كان الطلاق في يدها لأسرعت به لأتفه الاسباب واذاعت به في المحاكم كلم شب خلاف صغير

وعلي الرغم من اختلاف الأراء ووجود من يناصر الرجل ومن يناصر المرأه  فسيظل ” ابغض الحلال عند الله الطلاق”

التعليقات

التعليقات


أكمل القراءة

Current track
TITLE
ARTIST

Background