ميجامايند

كَتبهفي 3 نوفمبر 2017

(ما الهدف فى أن تكون شريراً دون خيراً يمنعك ؟ )
ماذا بعد تحقيق الهدف ؟!

كل واحد جواه حلم , هدف نفسه يوصله و يحققه حاجة بيتمناها جداً , و ممكن يقعد وقت طويل و هو بيحاول يحققه …
بس لو الهدف ده أتحقق فعلاً و عملت اللى نفسك فيه و بقالك سنين بتحارب عشانه …
هتعمل أيه بعد كدا ؟
ماذا بعد تحقيق الهدف ؟
السؤال ده أتطرح على ميجامايند , من طفولته و هوا عارف أنه خبير فى أعمال الشر , و أن قدره أن يحارب ميترومان و يسيطر على ( ميترو سيتى ) و هوا ده كان هدفه و حاجة بيستمتع بيها جداً …
بس بعد ما حقق هدفه و قضى على ميترومان , أو كان فاكر كدا
و سيطر على المدينة عمل أيه بعد كدا ؟
أكيد حس بالأنتصار و حقق اللى كان عايزه , بس بعد شوية حس بملل زهق و بعدين هعمل أيه ؟
أيه الهدف أنك تكون شرير من غير خير يمنعك ؟
و لأنه ميقدرش يعيش من غير حد يحاربه , عمل هو بطل بنفسه و دربوا و علمه كل حاجة عشان فى النهاية يكمل هدفه تانى و يحارب الخير
كان عايز يفضل يحارب بس بشرط أن الحرب تفضل مُستمره …
بس لأن الحياة مش بتدينا كل حاجة  هدفه أتقلب ضده , و هال اللى بقى البطل تايتن أصبح شرير زيه , و هنا أتقلبت الخطة و أصبح أن ميجامايند لازم يوقفه والا كان هيقتل روكسان و يقضى على المدينة , و دلوقتى بقى هو الخير اللى كان بيحاربه , و بقى فى هدف جديد فعلاً و حاجة لازم يعملها بس المرة دى حاجة أهم و أفضل بكتير من اللى فاتت
و عشان كان لسه فى جواه جزء طيب حارب تايتين و أنتصر عليه فعلاً و رجع هال , و أعتقد أن ميجامايند بقى طيب …
لما هدفك فى الحياة يتحقق متحاولش تعيده تانى أو يفضل نفس الهدف طول عمرك , لأن مافيش هدف أتحقق بيتعاد تانى عشان مش هتعرف , و حلاوته و فرحتك بيه بتبقى مرة واحدة بس بتفضل معاك على طول
خلى ليك أهداف فى الحياة مش هدف واحد , و خدها واحده واحده …
و مع تحقيق كل هدف هتحس بأنك فعلاً ليك مهمة فى الحياة مُستمرة و أن دورك فى الحياة مش واقف على هدف واحد.

اقرأ أيضاً  زتوبيا (رحلة الحلم)

آراء القراء

اترك تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Current track

Title

Artist

Background