المراجعة الثالثة: Guardians of the Galaxy Vol.2

كَتبهفي 12 أغسطس 2017

لك أن تتكلم عن واحد من أفضل أفلام marvel للإنتاج السينمائي ولك أيضاً أن تتكلم عن واحد من أفضل أفلام الخيال والـ space fiction التي تم صناعتها ..

بداية الفيلم كانت في 2014 بعد ما حقق Vol.1 نجاح يفوق الإنبهار، وقلب موازين السينما فجأة، وحقق الكثير من النجاح على الصعيد العالمي أجمع .. ولكنه ليس مسار أحداث هذه المراجعة..

كلا الجزئين حصل على rate 8/10 على IMDb وهذا يجعل رأي تلك المراجعة منصف إلى حد كبير

في بداية الفيلم تقابلك شركات الإنتاج، وهي ستكون بداية المراجعة، شركات الإنتاج: الفيلم من إنتاج شركة الرسوم ومجلات الكوميكس Marvelبالتعاون مع شركة desiny animation production .. إذا كنت من متفرجي السينما المخضرمين فستدرك أبعاد سينما مارفل أما إن لم تكن فسوف أكشف لك بعض أسرارها .. شكرة مارفل تميل إلى فرض الجانب الكوميدي كثير المزاح خفيف الوقع شديد التأثير إنه بالفعل الورقة الرابحة في أعمالها خصوصاً في عمل مثل dead pool .. السر الثانيه هو أن جميع أفلام مارفل بلا استئناء هي سلسلة أفلام يتبع بعضها بعضاً وبلتالي لا يخطر أبداً في عقلك الصغير أن تلك هي النهاية، إضافة إلى أنها أفضل الشركات التي تقدم أفلام بتلك الجودة

الجرافيكس: على صعيد الجرافيكس كان الفيلم أفضل من نظيره الأول بمستوى كبير.. استمتعت بالألوان والأفكار المبدعة في التصميم خاصة أن الفيلم يعتمد عليها بشكل كبير.. كانت جميلة وممتعة وأضافت لي روح البهجة بكل الألوان والتصاميم وكان إنتاج 2017 للجرافيكس أفضل كثيراً من 2014

الموسيقى التصويرة: متميزة وجميلة من الستينات للثمانينات .. كانت ممتعة ومميزة

الإخراج: ممتاز ومتألق للمخرج جايمس جن .. لفت نظري مشاهد الـ slow motion المتعددة والتي تزامنت مع موسيقى مبهرة أضافت للجانب الفكاهي والكوميدي الكثير من المرح إضافة إلى توظيفها بما يدعم الفكرة بشكل كبير .. الإخراج متميز للعملين

القصة: القصة في الجزء الثاني مبالغ فيها بشكل مزعج، ليست مبتكرة أو تلقائية تركز على فكرة العائلة الواحدة كالجزء الأول ولكن هناك نقطة مضيئة في القصة وهي فكرة اللا عنصرية والتنوع .. أن يكون الفريق من كافة أشكال الحياة في الكون! أمر مذهل أليس كذلك؟! .. نهاية القصة الغير منطقية وهي موت يوندو رئيس عصابات وسارق كوني محترف .. لقد ظهر بطلاً في النهاية ومات!! وهو من ربّى وأنشأ بطلنا بيتر، ولكن خلال تأثر شخصيات العمل بموته أنا لم أتأثر وكان تسلسل الأحداث سريعاً بلا داعٍ محدد

فريق التمثيل: كان الأفضل .. ونقطة أخرى تحسب للمخرج .. أحسست كمشاهد التناغم بينهم والتعاون والألفة التي ظهرت جميلة في الكوميديا

الأصوات: ولنا هنا صواتان مميزان من الجزء الأول وهما فين ديزل في دور (جروت) ورغم صغر الدور ولكنه شديد التأثير يحبه الجميع، وصوت برادلي كوبر في دور(روكيت) وهو الأفضل بالنسبة لي لقد أحببته كثيراً .. كان مرسوماً تحديداً لتلك الشخصية وهو ما أبهرني وأعجبني ..

ضيوف الشرف: كان سلفستر ستانلوني هو ضيف شرف هذا الجزء .. كيف لهذا الرجل في ذلك الظهور الخاطف أن يخطف عقولنا ويأسر انتباهنا؟ أحببته وكانت ضربة جديدة ناجحة للمخرج..

في النهاية استمتعت وضحكت كثيراً خلال الفيلم رغم طول المدة الزمنية لعرض فكرة بسيطة إلى حد ما .. أداء الممثلين المتميز جعلني أحب الفيلم وأحداثه البسيطة أكثر .. أشكره لأنه جعلني ابتسم ملئ شدقيّ..

تقييمي الشخصي: 7.8/10

 

التعليقات

التعليقات


آراء القراء

اترك تعليقك

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.


Current track
TITLE
ARTIST

Background