مُقَدِمة عن الغَجَر ومُوسيقَاهُم الخَاصة

مُقَدِمة عن الغَجَر  ومُوسيقَاهُم الخَاصة

مع إنعدام وجود مواد مكتوبة عن الموطن الأصلي للغجر تبقى نشأتهم لغز خاصة و أنهم يتحدثون عن الأمر على مضض . رأى بعض الباحثين أن الأمر يعود الى فقدانهم الذاكرة الواعية بسبب المعاملة السيئه في بلادهم الأصلية ( الهند كما يرى معظم الباحثين ) مما دفعهم إلى نكرانها و ربما لو لاقوا معاملة أسوء في مصر مثلًا لتذكروا الهند جيدًا . اعتاد الغجر نسب انفسهم الى مصر وانهم طردوا منها ل ٧ سنوات بسبب أخطاء الأسلاف برفضهم للعذراء و ولدها كما ذكر لطفي شلش  وهو ما دفعهم الى التنقل في البلدان المختلفة يرى معظم الباحثين هذه الرواية وسيلة للهروب من معاملة سكان الهند السيئة للچاتس وهي ما توصل الباحثون أنها أصول الغجر في العالم . اتفق الباحثون أن الهجرة الأولى للغجر من الهند كانت بعد وصول الإسكندر اليها . ظهر الغجر في أوروبا سنة ٨٥٠ في بيزنطة كبداية ثم انتشروا في أنحاء أوروبا بالتوازي مع مجموعات أخرى تتجول في ايران وافغانستان وسيبريا ومصر ولا توجد اي دلائل على تغلغل الغجر في القرن الأفريقي . 

تختلف لغة الغجر عن المجتمع الذي يحيون بداخله مهما كان فهم استطاعوا الحفاظ على لغتهم بالرغم من انك قد نراهم الآن يقودوا السيارات في امريكا ويتنزهوا في حدائق لندن و ربما ينضموا لحضور احد حفلات الاوبرا في ايطاليا مترحمين على ايام كانوا هم فيها أصل الإبداع في أوروبا . من الجدير بالذكر ان الغجر اعتادوا اعتناق الدين الذي يعتنقه المجتمع الموجود بدلخله فهم مسلمين في مصر ارثوذوكس في السويد هذا لأنهم تخلصوا من كل قيود الدين والمجتمع فهم يعتنقوا الدين المنتشر في المكان ولكنهم لا ينفذوا أي من أوامره فالمرأة بتشتغل بواحد من الرقص و الدعارة ، الشحاتة ، السحر  ,الرجل يعمل يا اما الحيل و اللعب و النصب او  السرقة .

تمثل اغاني الغجر الجانب المتميز من فنون الدول التي عاشوا فيها ففي المجر مثلًا كان معيار إمتياز حفلات الزواج بمقدار الموسيقيين الغجريين فيها وكانت كرنفالات الامراء تحييها فرق غجرية لا تقل في القيمة عن أعظم فرق الاوركسترا في أوروبا   هذا بالاضافة الى ان فرانز ليست و شوبرت اعتادا تقديم الحان غجرية موقعه باسمهم وهو ما يعطي شكّل ثقافة المجر الموسيقية خاصة وان موسيقى الفولكلور المجري تحتوي على الكثير من الأهازيج الغجرية التي اعتاد سكان سهول هنجاريا و رومانيا غناؤها . أما غجر إسبانيا فمن بينهم طائفة من مشاهير الموسيقيين امثال ” البينز ” و ” جرانا دوس ” و الراقصة الأشهر ” سنيوريتا ” وعلى الرغم من قلة عدد الغجر في إسبانيا الا إنهم ظلوا يمثلوا الجانب المشرق من حياتها الموسيقية فالموسيقى الوطنية في إسبانيا هي موسيقى غجرية والأغاني القومية في إسبانيا ذات أصل غجري والرقص الإسباني رقص غجري وفي مصر كان للغجر دور هام في إدخال آلات مثل الربابة والمزامير والطبول التي امتد انتشارها ليشمل شبه الجزيرة العربية و شمال افريقيا بالاضافة الى اشكال الفنون الأخرى ( بجانب الموسيقى ) التي اعتاد الغجر على نشرها مثل الاسكتشات و المسرحيات الإستعراضية و إستعراضات الحيوانات التي سمحت لخرافة سحر الغجر بالإنتشار فإشتغلوا بأعمال أخرى تعتمد غالبًا على الدجل مثل قراءة الودع و الأعمال وقراءة الفنجان و غيرها ليهم عادات منها ان الست هي الي بتصرف مش الراجل

على الرغم من كل التأثير الذي أثره البدو في كل المجتمعات التي اقتحموها الا انهم ظلوا فترة طويلة يعاملون باحتقار كالمتسولين خاصة مع عدم بقائهم فياي مكان لمده طويلة و التحدث بلغة مخالفة للغة المجتمع الذي اعتادوا العيش فيه .

تعليقات

تعليقات

Powered by Facebook Comments

ElTekia Admin
ADMINISTRATOR
PROFILE

مقالات متنوعة

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked with *

Cancel reply

تعليقات

تعليقات

Powered by Facebook Comments