روزا باركس

كَتبهفي 5 مايو 2017

فى احدى ليالي ديسمبر عام 1955 فى امريكا كانت روزا باركس ذو البشرة السوداء عائدة من عملها كـ خياطة ، وقفت لتنتظر الحافلة التى ستقلها الى البيت واثناء انتظارها الذى استمر لعشر دقائق شاهدت منظر كان مألوف فى امريكا آنذاك وهو قيام الرجل الأسود ليجلس رجل ذو بشرة بيضاء ، وليس ذلك نابعاً من تصرف اخوى ولكن كان القانون الامريكي وقتها يمنع جلوس الرجل الاسود وسيده الابيض واقفاً حتى وان كانت الجالسة امرأة سوداء عجوز والواقف شاب ابيض .

وكان مشهوراً وقتها لوحات كانت تعلق على المحال التجارية والمطاعم مكتوب عليها ” ممنوع دخول القطط والكلاب والرجل الأسود ” ، كل هذه الأفعال كانت تصيب “روزا ” بالضيق .

وصلت الحافلة التى ستقل ” روزا ” الى البيت وقد نوت  ” روزا ” ان تجلس على اى مقعد تجده خالي ، الى ان جاءت المحطة التالية وصعد رجل ابيض واتجه الى حيث تجلس روزا منتظرا ان تترك له المقعد ولكن روزا  لم تفعل .

قام سائق الحافلة بالتوجه الى الشرطة لخرق روزا للقانون ، وتم التحقيق معها وتغريمها 15 دولار ، وهنا بدأت ثورة السود بجميع الولايات وقرروا مقاطعة وسائل المواصلات حتى يحصلوا على حقوقهم .

استمرت هذه الثورة لمدة 381 يوماً حتى اصبح السود صداع مزمن لأمريكا وحكمت المحكمة بإلغاء ذلك العرف وكثير من الاعراف والقوانين العنصرية وكان ذلك نصر لروزا .

ولدت روزا باركس رائدة الحقوق المدنية الامريكية 4 فبراير 1913،  وتوفت 24 اكتوبر 2005 عن عمر يناهز 92 عام وحضر هذا اليوم رؤساء الدول ونكس علم امريكا .

ماتت روزا وعلى صدرها عدة اوسمة فقد حصلت على الوسام الرئاسي للحرية عام 1999 والوسام الذهبي للكونجرس عام 1999 وغير ذلك وسام الحرية التى اهدته لكل بنى جنسها عبر كلمة لا والتى اصبحت اشهر لا فى التاريخ والتى فتحت الباب على مصراعيه امام الجنس الاسود حتى تولى رئاسة امريكا اليوم رجل اسود وهو ” اوباما ” .

التعليقات

التعليقات

اقرأ أيضاً  المستشار ماهر ابو جندية

آراء القراء

اترك تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


Current track
Title
Artist

Background